تقلب المزاج

2018-07-01 01:55:39 صحة ...






تقلب المزاج                                                     



                                                           



أصبح العديد من الناس يواجهون صعوبة شديدة في قيام بأبسط الأعمال بسب التقلب المستمر في مزاجهم، الصعود والهبوط عنوان حياتهم اليومية، الإستقرار و الثبات الحلم الذي بات تحقيقه شاقا.
تكمن الصعوبة في أنك في كل مرة تكون شخص مختلف عن ماكنت عليه في مرة السابقة في نفس الحدث وكأنك العديد من أشخاص، الأمر مرهق لمن يعاني من الأمر وأيضا الناس محيطين به.
لمن يعيش الأمر لا يعرف معنى إستقرار أو الأمان الداخلي فهو دائما يتساءل عن ماهيته أو حقيقة ما يريد، غريب بالكامل لا المشاعر و لا الأفعال تعبر عن وجوده.


 الناس المحيطين به يحتارون كيف يتعاملون مع متقلب المزاج، فالمزاح الذي ضحكوا عليه بالأمس قد يتحول في ليلة وضحاها إلى خصام جد كبير. فالقليل من سيتفهم الأمر ويتقبله.
من أسباب تقلب المزاج القلق المستمر من المستقبل، الخوف مما سيكونه الإنسان بعد مرور الأعوام أو حتى الخوف مما سيكونه الغد، وهذا الخوف ناتج عن  التفكير السلبي والنظرة السوداوية للأمور،  تجعله في حزن وغضب غير مفهوم أو مفسر.
الحل يكمن في تغير طريقة التفكير و طريقة النظر للأمور،  هناك جانب سلبي و أيضا جانب إيجابي علينا تقبل هذ ه الحقيقة ، ليس علينا  في كل مرة تواجهنا عقبة ما أن نقف أمامها مستسلمين و فاقدي الأمل و حكم على أنفسنا بالفشل لا وألف لا، قم  لاحظ ما خطأ ثم طور نفسك  و تجاوز العقبة وهكذا دواليك.
لتخفيف من حدة النكسة إهدأ توقف عما تفعله للحظات تذكر هدفك في الحياة و وعدك الذي قطعته على نفسك أنك ستصل و أن لا شيء يمكنه إيقافك، أخبر نفسك أن كل شيء سيكون بخير.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده





افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق