يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

ِشبح الظلام

2018-03-05 14:45:08 منوعات ...






بعد يوم مليئ بالمغامرة والسعادة أذهب لألقي بنفسي  علي السرير وأدخل في نوم عميق لا يوصف ولكن صوت الهاتف المزعج يوقظني في تمام الساعة الثالثة فجرآ ليعكر صفو بالي ويقلقني ليس هذا المهم .المهم ان الرقم الذي كان يتصل كان غريب جدا مكون من رقمين فقط . في البداية افتكرته اعلان او ما شابه ذلك وقمت برفض المكالمة وأكملت نومي ولكن بعد نصف ساعة يعاود هذا الرقم الأتصال ويقلقني للمرة الثانية ولكن في هذه المرة اشتعلت غضبا وذهب النوم من عيني وقمت بالرد علي هذه النمرة ولكن لم أسمع شيئ في البداية وبعدها سمعت اصوات غريبة بالكاد حاولت تمييزها  ولكن مستحيل هذا الصوت ان يكون صوت انسان .فكرت في ان يكون هذا مقلب من احد الاصدقاء وقد استخدم بعض البرامج ليقوم بهذا الصوت ولكن ظني لم يكن في محله ، الذي فهمته من الصوت أنه يطلب مني الخروج والأنتظار في مكان معين بجوار نهر النيل ،يبعد عن سكني هذا المكان نصف ساعة وهي منطقة هادئة جدا بها بعض مولدات الكهرباء وبعض البنايات القديمة ،لم يترك لي صاحب الصوت الفرصة للاستفسار عن اي شيئ فالمكالمة لم تتجاوز الدقيقة ولكن ليس أمامي فرصة إلا الذهاب لهذا المكان والسعي وراء المجهول وبالفعل أخذت درجاتي وذهبت لهذا المكان لم اجد اي احد والمكان مرعب للغاية ،صدي صوتي كان يتردد في ارجاء المكان بشكل لا يمكن وصفه وبعد خمس دقائق اتجهت الي نهر النيل وهو كان محوط بحاجز من الحجارة ب أرتفاع ثلاثة امتار وعندما نظرت رأيت شيئ اسود في جسم الأنسان يطفو علي الماء استغربت جدا انه مجرد شيئ اسود مثل الظلام وبعد دقائق من التأمل أجد ذلك الشيئ ينهض ويتجي الي بالأعلي وانا في زهول لا استطيع الحركة من فظاعة المشهد وعندما وصل الي تكلم بنفس الطريقة التي سمعتها بالهاتف فوقف قلبي عن النبض وفجأة أمسك بيدي والقي بي وبنفسه في الماء انا تقريبا اري ما يحدث ولكن في الواقع فاقد الوعي وكأني لا يمكنني الصراخ او تحريك حتي أصبعي ولكن لن يفيد الصراخ في هذا المكااان وحدث ما لم يكن متوقع بعد ذلك والذي جعلني افكر ايام طوال ...سوف اكمل لكم ما حدث في جزء ثاني
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق