اكتب معنا لو بتحب التدوين
#اربح_من_الكتابة
سجل حسابك بالموقع الان

من قلب الفشل يصنع النجاح

2018-03-24 18:05:51 قصص و حكايات ...






كان هناك طفل في القرن التاسع عشر في أمريكا دخل إلى المدرسة، و لكن للأسف كان قليل الذكاء لا يستطيع الفهم فتأذى منه المعلمون لأنه لايعرف شيئا فطردوه من المدرسة و كان ذلك قبل مائة و ستين سنة تقريبا، و كانت أمه مثقفة و لكنها حزنت على ولدها، فقررت الجلوس معه في المنزل لكي تدرسه بنفسها، و درس الغلام، و لكنه اضطر للعمل لجلب المال لكي يصرف على نفسه و على أمه، فعمل في محطات القطار كبائع للمجلات، و كانت الأيام تمر و لكنه أثناء عمله كان يشاهد الناس كيف يعملون و يستخدمون التلجراف، و أعجب بذلك كثيرا فقرر أن يعمل عندهم و استغرب هذا الجهاز كثيرا و كيف صنعه الإنسان؟!

و تمر الأيام و تمرض ٱمه و جاء بالطبيب إليها، فلما سأله الغلام عن حال والدته أخبره الطبيب أنها بحاجة إلى عمليه عاجله و لكنه لن يستطيع القيام بها الآن لأنهم في الليل و الدنيا ظلام و ضوء السراج لن يكفي للقيام بالعملية و من الممكن أن تتوفي والدته، فجلس الغلام حزينا مقهور على حال أمه التي قد تموت بسبب الظلام، و سأل في نفسه: لماذا لم يستطع العالم اكتشاف شيئا ليضيئ هذا الظلام، و منذ تلك اللحظة الحاسمة عزم الفتى على اكتشاف شيء يضيئ للناس الظلام.

قام بأكثر من تسعمائة تجربة فاشلة و لكن بالإصرار و المثابرة و العزيمة و عدم الإحباط و اليأس من فشله المتكرر استطاع أن يخترع اختراعا أثر في العالم أجمع و استطاع أن ينير الظلام، و لو أنه يأس من أول محاولة لما كنا نعيش اليوم في نور المصباح أجل فمن قصصنا قصته كان توماس أديسون الذي اخترع المصباح الكهربي الذي أضاء ظلام الليل.

و في النهاية حاول حتى تنجح و لاتيأس بسبب المحاولات الفاشلة تحلى بالإيمان و العزيمة و غير في الدنيا و اترك أثرا لك في هذه الدنيا فلا ترحل كما جئت و كأنك ثراب...

حاول.. انجح.. غير العالم للأفضل...


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق