كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

زلزال مدمر ينتظر الأهلي والحلم الأفريقي في خطر

2018-02-28 21:42:55 رياضة ...






زلزال مدمر ينتظر الأهلي والحلم الأفريقي في خطر

مع قرب إنتهاء الموسم الكروي الحالي 2017/2018، تزداد التكهنات بشأن مستقبل النادي الأهلي "حامل اللقب" وبطل السوبر، خاصة في ظل تعثر تجديد تعاقد الثنائي المخضرم أحمد فتحي وعبد الله السعيد، نظرا للفارق الهائل بين العرض المالي الأهلاوي وبين طلبات الثنائي.

و"يوروسبورت عربية" يرصد لكم أبرز اللاعبين المتوقع رحيلهم عن القلعة الحمراء رفقة الثنائي "فتحي والسعيد"، وهم:

شريف إكرامي: يمر الحارس الدولي بحالة من الغضب الشديد نتيجة لإستبعاده المتكرر من المباريات لمصلحة زميله محمد الشناوي، حيث كان يتوقع أن يستمر في حراسة مرمى الفريق بعد ظهوره في مباراة النصر، إلا أن الأيام أثبتت أن مدربه حسام البدري قد جعله خيارا ثانيا خلف الشناوي وربما ثالثا، بعد ظهور علي لطفي في قائمة الفريق خلال المباريات الأخيرة، ويمكن غضب إكرامي أيضا في إن إستبعاده من مباريات الأهلي أثر بالسلب على فرص تواجده في تشكيلة الفراعنة الأساسية خلال مونديال روسيا 2018.

أكرم توفيق: يشعر لاعب إنبي السابق بظلم شديد نتيجة لإستبعاده المتكرر من مباريات الأهلي منذ إنتقاله للمارد الأحمر في بداية الموسم الماضي مقابل 7 ملايين جنيه، ورغم إشادة الكثيرين بموهبة اللاعب، خاصة بعد ظهوره في ودية الشباب السعودي، إلا أن اللاعب بعيد تماما عن المباريات الرسمية.

جونيور أجايي: تلقى اللاعب المتألق عرضا صينيا في الأيام الأخيرة مقابل 18 مليون يورو حسب بعض التقارير الصحفية، كما دخل اللاعب النيجيري ضمن حسابات منتخب النسور لبطولة كأس العالم 2018، وبالتالي سيكون من المستحيل على الأهلي الإبقاء على صاحب الـ8 أهدف والذي يقدم مستويات مبهرة خلال الفترة الأخيرة، في ظل العروض المغرية التي سيتلقاها اللاعب إلى جوار العرض الصيني حال تألقه مع منتخب بلاده.

باكاماني ماهاشامبي: في ظل وفرة اللاعبين في مركزه، وعدم ظهوره حتى الآن بالمستوى الذي كانت تتوقعه جماهير الأهلي، أصبح لاعب بيدفيست الجنوب أفريقي السابق مرشحا بقوة للرحيل خاصة وأنه كان على رأس قائمة الراحلين في يناير الماضي، لولا وقوف اللوائح عقبة في طريقه، والتي تمنع ظهور لاعب في 3 أندية خلال موسم واحد.

ميدو جابر: رغم قيد اللاعب في القائمة الأفريقية وظهوره في بعض المباريات خلال الدور الثاني لمسابقة الدوري الممتاز، إلا أن "ميدو" قد يرحل عن القلعة الحمراء، بعد إختفائه مجددا من تشكيلة الفريق لمصلحة أحمد حمودي الذي بدأ تثبيت أقدامه مع الفريق، وما يعضد من فرص رحيل اللاعب هو رغبة أكثر من نادي في التعاقد معه، أبرزها ناديه الأصلي مصر المقاصة.

علي معلول: يأمل الظهير الدولي التونسي في الظهور بشكل جيد رفقة منتخب بلاده في مونديال روسيا، بغية الإنتقال لأحد الدوريات الأوروبية، ولن يتنازل اللاعب عن فكرة الرحيل في ظل رفض النادي الأحمر لعرض خليجي مغري تلقاه في يناير الماضي.

وليد أزارو: يحلم هداف الدوري حاليا برصيد 16 هدف، بالظهور مع منتخب بلاده في مونديال روسيا، لينتقل بعد ذلك إلى أحد الدوريات الأوروبية، في ظل صغر سنه الذي لم يتعدى 22 عاما، ويقدم "الطوربيد" مستويات مبهرة حاليا مع القلعة الحمراء، بعد بداية غير موفقة نال خلالها إنتقادات عنيفة من بعض المشجعين والإعلاميين.

عماد متعب : أصبح إستبعاد المهاجم المخضرم من قائمة الفريق للموسم الجديد أمر لا يقبل الشك في ظل عدم إقتناع حسام البدري بجدوى تواجده في الفريق، وعدم ظهوره بمستوى جيد خلال فترة إعارته الحالية لنادي التعاون السعودي، وفي ظل تواجد عدد وافر من المهاجمين مثل وليد أزارو وصلاح محسن وأحمد ياسر ريان ومروان محسن.

مؤمن زكريا: يقدم اللاعب مستوى رائع خلال فترة إعارته الحالية لأهلي جدة السعودي، ويتمسك بالإستمرار في الخليج نظرا لضخامة المقابل المادي الذي يحصل عليه مقارنة بالذي كان يتقاضاه من القلعة الحمراء.

بذلك يصل عدد المرشحين للرحيل إلى 11 لاعب سيرحل نصفهم على الأقل وفي أفضل التوقعات، فضلا عن 3 لاعبين في قائمة الفريق معارين حتى نهاية موسم 2018/2019، وهم حسين السيد وصالح جمعة وعمرو بركات، بينما تنتهي إعارة ناصر ماهر وأحمد الشيخ بنهاية الموسم الحالي، وتشير بعض التقارير أيضا إلى رغبة "ماهر" في الإحتراف الأوروبي، كما يخشى "الشيخ" من العودة بعد إنتهاء إعارته في ظل رغبته الشديدة في التألق وإثبات الذات، وفي ظل توتر علاقته بمدربه حسام البدري.

ويأتي كل هذا أيضا في ظل معاناة الأهلي الشديدة من النقص في مركز قلب الدفاع بسبب كثرة إصابات رامي ربيعة وسعد سمير وكبر سن محمد نجيب، وبالتالي فإن إدارة الأهلي برئاسة محمود الخطيب خلال اسابيع قليلة ستكون في إختبار قاسي وصعب للغاية، في مهمة الحفاظ على قوام الفريق وتدعيمه وعدم التفريط في نجومه البارزين, وتكمن صعوبة المهمة في إرتفاع سقف الطموحات لدى اللاعبين، وضيق الوقت وقيد أغلب هؤلاء اللاعبين المهددين بالرحيل في قائمة الفريق الأفريقية، ويعلم الخطيب جيدا أن جماهير الأهلي لن تتنازل خلال الموسم المقبل عن التتويج ببطولة دوري أبطال أفريقيا التي غابت عن القلعة الحمراء منذ عام 2013.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق