يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

القوات الجوية المصرية نسور تحمى سماء الوطن

2018-12-25 20:19:50 منوعات ...






القوات الجوية المصرية نسور تحمى سماء الوطن



قدرة سلاح الجو المصرى على مواجهه التحديات
الحالية 2018



لمحة تاريخية :



تاسست القوات
الجوية المصرية عام 1932 مع اول 3 طيارين مصريين
 وطائرات من نوع تايجر موث من شركة دي
هاليفلاند الانجليزية



حرب 1948



علق قائد سلاح
الجو الاسرائيلى (عزرا ويزمان) وهو السر وراء تخطيط ووضع إستراتيجية سلاح الجو
الاسرائيلى فى حرب 1967
وهو كان فى وقتها طيار محنك
فى سلاح الجو الاسرائيلى فى السرب 101 وكان يسمى ب(الروح السوداء وطائرته إلى الان
من طراز سبيتفاير انجليزية موجودة لتخليد ذكراة فى متحف القوات الجوية الاسرائيلية



فى المعارك البرية كان الوضع حرج وفى السموات فسلاح الجو المصري
كان ملك السماء فقد استطاع المصريين فعل ما يحلو فطائرتهم من طراز داكوتا
وسبيتفاير استطاعت ان تقصف تل ابيب مع مقاومة غير منظمة ومشتتة من قبل المدافع
المضادة للطائرات .



مما دفع القيادة الاسرائيلية لاستدراج
الكثير من الطيارين اليهود من كل دول العالم او انتقاء طيارين مرتزقة من بينهم
الكثير من الطيارين بخبرة من الحرب العالمية الثانية من مختلف الدول على جميع
الطائرات وبجانب استقدام الطائرات افضل الطائرات التى يحصلو عليها المناسبة لكل
المهمات من تشيكوسلوفاكيا او امريكا واحتضان الاراضى الايطالية لشعبة تدريب
الطيارين المقاتلين وغيرهم من الطيارين القاذفات الخفيفة التكتيكية والثقيلة الإستراتيجية
فى خلال الهدنة
فسلاح الجو الصهيونى
المتكون من 426 طيار مرتزق من انحاء العالم و181 طيار تم تعليمهم حديثا من
المتطوعين الذين تعلموا وفى وحدة التدريب التى تم اعدادها فى ايطاليا من قبل
طيارين اسرائيليين وامتلكوا طائرات هى الاعلى فى وقتها بعدد مقاتلات تجاوز ال 95
مقاتلة متعددة المهام

مثل طائرات من نوع (ايفيا اس 199 و بى 51 و سبيتفاير )



على الجانب المصرى فقد امتلكت القوات الجوية المصرية  طيارين المصريين بدون اى خبرة قتالية قبل هذة المعارك
بطائرات باعداد محدودة 30 مقاتلة متكافئة نوعيا مع الطائرات الاسرائيلية ولكن ليس
عدديا ولكن مهارة الطيارين المصريين والاداء الجيد جدا والتضحية جعلت القيادة
الاسرائيلية تطلق اشاعات بين الطيارين فى سلاح الجو الاسرائيلي متعددين الجنسيات
بان المصريين استاجرو طيارين اللمان (لسمعتهم اللامعة فى تاريخ القتال الجوى عبر
التاريخ ) للمحاربة معهم وهو امر تم نفية بعد الحرب وكانت محاولة يائسة من اجل رفع
الروح المعنوية وتجنب الاعتراف بمهارة الطيار المصرى



وبالرغم من كل هذة المعوقات فقد
استطاع سلاح الجو المصرى من تكبيد العدو خسائر فادحة جدا .



فقد خسرت اسرائيل فى هذة الحرب : 7 طيارين تم اسرهم فى مصر و39
طيار قتلوا وفقدوا خلال سير المعارك



وانتهت هذة الحرب وقد قامت قيادة سلاح الجو الاسرائيلى
بالاعتراف بان سلاح الجو المصرى هو خصم لا يستهان بة على الاطلاق وهو ما قد برهنة
قيادة سلاح الجو المصرى فى الحروب التالية



حرب 1956



استطاع القوات الجوية المصرية فى بداية الحرب من الدفاع بشكل
جيد جدا واحباط المحاولات المتكررة من تدمير مطارات وطائرات سلاح الجو المصرى على
الارض وقد كان طيارين (الميتيور والميج 15/17 ) هم الابرز فى صد الهجمات واحباط
الطيارين الانجليز والفرنسيين فى محاولة تدمير المطارات المصرية مع ايضا اسقاط
طائرات اسرائيلية فى حوادث متفرقة



ولكن بعد صدر القرار بالحفاظ على حياة الطيارين وما تبقى من
الطائرات الغير مدمرة وفى حالة جيدة لمعركة ثانية بعدما صب العدوان الثلاثى على
مصر جامة غضبة والزج باعدد ثقيلة من الطائرات والقاذفات الضاربة على مدار ال24
ساعة صباحا ومساء ولكن ايضا اعترف الطيارين الانجليز والفرنسيين بقدرة الطيارين
المصريين ومستواهم الرائع فى الاعتراض والشجاعة منقطعة النظير بالتواجد فى معارك
دامية وباعداد قليلة



حرب 1967



استطاع سلاح الجو الاسرائيلى تحت قيادة (موردخاى هود) وبمساعدة
امريكية متمثلة فى سفينة التشويش الاليكترونى (يو اس اس ليبرتى) من التشويش على
الردارات المصرية والتهيئة المجال للطائرات الاسرائيلية التى هجمت بقوة على
المطارات المصرية التى لم يتم تحذيرها على الاطلاق وتوجية ضربات قاسمة لسلاح الجو
المصرى ولكن وبالرغم من صعوبة الوضع فلم يبقى الطيار المصرى يشاهد سمائة تنتهك
وقفز الفرسان على صهوة طائرتهم فى معارك بلا عودة ويائسة على المستوى الدولى ولكن
يسطرون اسمى وارقى معانى الشجاعة بالخروج بعدد ضئيل ضد زخم الطائرات الاسرائيلية
التى تمتلك افضلية المدى والتموضع الحر ضد الطائرات المصرية وبالرغم من ذلك استطاع
بعض الطيارين من اسقاط طائرات اسرائيلية وقد استشهد اخرين مقدمين ارواحهم ببسالة
من اجل الوطن



حرب الاستنزاف 1 يوليو 1967 - 7 أغسطس 1970



شملت اعادة بناء القوات الجوية مرة اخرى والتعرف على تكتيكات
سلاح الجو الاسرائيلى والتجهيز لمعركة النصر وقد استطاع الطيارين المصريين من
القيام بمعارك بطولية واسقاط العديد من الطائرات وعلى راسها افضل تكنولوجيات
العالم فى هذة الحقبة وهى طائرات امريكية من نوع اف 4 فانتوم



حرب اكتوبر 1973



قامت القوات الجوية المصرية من توجية ضربة ساحقة للضفة الشرقية
من القناة خط بارليف ومراكز الردار والقيادة والسيطرة والتشويش ومطارات
الاسرائيلية فى سيناء وقد افقدت العدو التحكم فى مجريات الامور وشل حركتة وتخبط
اوامرة فى بداية الحرب



وايضا استطاعت القوات الجوية المصرية من تقديم الدعم للقوات
البرية فى سير المعارك وحماية كتائب الدفاع الجوى المصري



مما دعى قيادة سلاح الجو الاسرائيلي بالتختيط لهجوم جوى ضخم
وطاحن بواسطة الطائرات التى اتت الى اسرائيل من البحرية الامريكية مباشرة للمشاركة
وطيارين يهود من كل العالم وايضا امريكان من توجية ضربة طاحنة لمطارات سلاح الجو
المصرى وشل حركتة بعدما فشل تدمير طائراتة فى الجو من خلال الكمائن الجوية فى
سيناء واستغلال التفوق العددى لصالحهم



فكان الموعد مع معركة المنصورة الجوية التى تعتبر واحدة من
اضخم وافخم المعارك الجوية على مر التاريخ



فبتاريخ 14 اكتوبر 1973 قد خسرت القوات الجوية الاسرائيليه 17
طائرة من طراز فانتوم وهى من ضم 3 هجمات على مطارات الدلتا من اكثر من 120 طائرة
وتصدت لها طائرات الميج 21 المصرية فى معركة دامت 53 دقيقة



فترة ما بعد حرب اكتوبر الى الان



التحديات الموجودة امام سلاح الجو المصرى الان



المتمثلة فى



سلاح الجو التركى : باعتبار مساعى تركيا فى التوسع فى البحر
المتوسط من اجل الحصول على الثروات البترولية مما قد يسبب بعض الازمات العسكرية
بين البحريتين المصرية والتركية مما سيجعل من الاكيد بدون شك مواجهه جوية بين
البلدين من اجل السيطرة الجوية على مناطق العمليات وتقديم الدعم للقوات البحرية
سواء كان بمساعدتها لتدمير القوات البحرية المعادية او الدعم اللوجستى بطائرات
متعددة الاستخدامات وطائرات النقل والبحرية وحرمان القوات الجوية المعادية من
تدمير الاهداف الصديقة والسيطرة على الاجواء



وسلاح الجو التركي من 300 مقاتلة متطورة من نسخ مختلفة
باعتمادية رهيبة على طائرات الاف 16 الامريكية والاف 4 المطورة مع اسرائيل وهو امر
لا يمكن اغفالة على الاطلاق باعتبار ان سلاح الجو التركي يستعين بمدربين
باكستانيين استطاعوا النهوض بالمستوى لطيارية فالتكتيكات التركية هى فى الاغلب
تتبع الاسلوب الامريكى فى استخدام الطائرات ولكن بنزعة هجومية كبيرة ومستوى جيد
جدا فوق اراضية وبمستوى جيد خارج اراضية مستعينا بتقنيات حديثة جدا فى الانذار المبكر
والاستطلاع الجوى وايضا طائرات كاملة التسليح الحديث جدا والمناسب جدا للمعارك
الحاضرة والمستقبلية من زخائر المناسبة للمعارك الجوية وعمليات الهجوم الارضى وضد
السفن



كما ان سلاح الجو التركى سيمتلك فى القريب العاجل طائرات هى
الاكثر تطورا فى الترسانة الامريكية على الاطلاق من طراز اف 35 وهو خطر لا يستهان
بة على الاطلاق باعتبارة هدف ليس من السهل اكتشافة وقدرتة على المناورة والتخفى
ومغالطة الردارات والقيام بعمل ضربات تكتيكية خطرة جدا على اى قوات بحرية او ارضية



ولعل من المشاكل الحالية فى سلاح الجو التركى هو قلة الكادر
البشرى بعد عملية الانقلاب الفاشلة المزعومة والتى كان نتيجتها اعتقال الكثير من
الطيارين ذو الخبرة الكبيرة والمستوى العالى وايضا المدربين مما جعل القيادة التركية
من محاولة ايجاد حلول للاستعانة بمدربين ورفض امريكى مما سبب نقصا حتى 400 طيار
عامل واصبح يتم الاستعانة بالطيارين القدامى الذين خرجو من الخدمة للعودة لمحاولة
لسد النقص مع ايضا توسيع الاستعانة بطيارين باكستانيين تحت مسمى تبادل خبرات
وبرامج تبادل الطيارين



سلاح الجو الاسرائيلى :



يعتبر واحد من اقوى واشهر القوات الجوية فى العالم بشهرة واسعة
تعتبر نجاح فعلى لقيادة سلاح الجو الاسرائيلى من استطاعتهم التموضع بمثل هذة
السمعة الواسعة عن طريق الاهتمام بطرق التسويق لمثل هذا الهدف



يمتلك سلاح الجو الاسرائيلى اكثر من 300 طائرة من طراز اف
16/15/35



بخبرة قتالية كبيرة جدا من معارك منذ 1948 الى الان ا وفى تدريبات
داخلية وخارجية ضد الكثير من الاهداف المشابهه للقوات الجوية العربية وامتلاك
تسليح كامل متكامل للطائرات من حيث الاعتمادية فى المهمات وتنفيذ كافة المهمات فى
اى منطقة محيطة او بعيدة المدى ما بين القنابل قصيرة المدى الى الصواريخ المجنحة
بمئات الكيلومترات



ومع امتلاك طائرات الاف 35 فقد تجهزت القوات الجوية
الاسرائيلية للتحديات المستقبلية باعتبار هذة الطائره التكتيكية من القيام بالمهمات
الدعم والهجوم ولكن ايضا من الاستطلاع وقيادة والتحكم والسيطرة فى سير العمليات
الحربية لما تمتلكة من منظومات تكنولوجية رهيبة تمكنها من اداء هذة المهمات وبعد
ان تم دمجها فى المنظومة الاسرائيلية ستكون راس الحربة فى التختيط الاسرائيلي



سلاح الجو المصرى فى مواجهه التحديات



قام سلاح الجو المصرى بتحديث منظوماتة بادخال انواع متعددة
المصادر من الطائرات ومن اجيل متقدمة لمواجهه المتغيرات والمخاطر المحيطة



فقد احضر طائرات الرفال الفرنسية وهى طائرة من الجيل الرابع
والنصف تستطيع ان تقوم بكل المهمات المطلوبة فى ان الواحد من التفوق الجوى وتقديم
الدعم للقوات الارضية والهجوم العميق فى الاجواء المعادية كما انها تمتلك منظومات
تمكنها من التواجد فى الاجواء الخطرة التى يتواجد بها مقاتلات متطورة جدا مثل
مقاتلات الجيل الخامس من طراز اف 35 واف 22 الامريكية بل وايضا مع فرصة اسقاط مثل
هذة المقاتلات



مقاتلات الميج 29 المطورة من الجيل الجديد والنسخة الخاصة بمصر
نسخة متعددة الاستخدمات وهى طائرة دفاعية بامتياز تستطيع القيام بعمليات الاعتراض
بفاعلية تامة ضد مختلف الطائرات من الاجيال الرابع والخامس بالاشتراك مع الدفاع
الجوى كما ان لهذة الطائرة سمعة جيدة جدا فى التدريبات بسبب قدرات المناورة وخطورة
التسليح الخاص بها



مقاتلات الاف 16 بلوك 52 والبلوك 40/42



هى طائرات هجومية بامتياز مخصصة للهجوم الدقيق على الاهداف
المعادية والاستطلاع وتحييد الدفاعات الجوية المعادية بطريقة جيدة جدا وايضا
الاشتباك الجوى فى المدى القريب وتقديم الزخم المناسب للمعركة



مقاتلات الميراج 2000



طائرات متعددة مهام راقية تستخدم فى عمليات القتال والاعتراض
الجوى بجانب تقديم الدعم الاليكترونى للمجموعات القتالية والهجوم البحرى



تنوع التسليح لسلاح الجو المصرى قام بطرح الخيار الهجومى لسلاح
الجو المصرى وتاييدة بواسطة التسليح المناسب لهذة المهمة المصيرية من اجل الظهور
على الساحة بقوة ومواجهه التحديات المصرية مما اجبر قيادة سلاح الجو الاسرائيلى من
التدرب على السيناريوهات الدفاعية كالدفاع عن الاجواء ضد طيران معادى وحماية
المطارات مع طائرات مماثلة لطائرات سلاح الجو المصرى وهو امر يدل على ان
الاسرائليين اصبحو مقتنعين بقدرة سلاح الجو المصرى على تشكيل خطرا على مطارتهم



وقد برهن الطيارين المصريين فى العصر الحديث على قدرتهم على
مواجه اعتى التكنولوجيات من خلال التدريبات المختلفة كالنجم الساطع فى التمنينات
والتسعينات عندما قاموا باسقاط الطائرات الحديثة بواسطة طائرات قديمة وغير متكافئة
بالمرة مع الطائرات الامريكية والاوروبية وقد اعترف بها القاصي والداني



فتحية لكل الطيارين والفنيين والقادة الذين رفعوا قيمة سلاح
الجو وقدمو التضحيات من اجل الوصول لمثل هذا المستوى المرموق



نلتقى قريبا فى موضوعات شيقة فى علوم الطيران والمعارك الجوية
العالمية والطيران الحربى



د/مينا عادل



















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق