يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

مشروع"برطمان السعادة "من مجرد فكرة إلى شركة

2018-11-18 20:26:54 تقرير ...






كتبت- روان سامي

يقولون الكلمة الطيبة صدقة، فالكلمة لها تأثير كبير على الإنسان، فبكلمة
واحدة في كل صباح ممكن أن تغير من يومك بأكمله إلى طاقة أمل، وتفاؤل، رسالة تأتي
إليك فتجعلك تبتسم، ويشعل بداخلك حماس يجعلك تُكمل يومك بسعادة، كانت الكلمات،
والرسائل التي ترسلها هدير سليمان هي بداية لمشروعها الذي وصل إلى الوطن العربي،
ووجد تفاعل من قبل الغرب.

في البداية تقول"هدير سليمان"،25سنة ،صاحبة شركة"factory of happiness""مصنع
السعادة"، ومشروع"برطمان السعادة":" الفكرة بدأت على الواتس
أب شهر 8 سنة 2013م، عن طريق أني أرسل للناس كل يوم الصبح رسائل للتفاؤل"
tip of the
day

ومكثت فترة أرسلها، وفي يوم نسيت أن أرسلها للناس، وشخص فكرني، وقال لي أنه
ينتظرها، وأنها تترك فارق، و بدأت الناس تبعتها لأصدقائها على الفيس بوك، والواتس
أب، ووصلت لناس كثيرة جداً".

وأضافت:" بعد ذلك  في سنة
2015م قمنا بعمل صفحة على الفيس بوك، والأنستجرام، وكان التفاعل جيد في البداية،
وكان معي اثنين يقوموا بتحضير المحتوى، وظللنا نرسل الرسائل للجمهور من 2013 إلى
2015م".

وأضافت أيضاً:" قمنا بعمل صفحة على السوشيال ميديا، وكان هناك متابعة
لسيدة باكستانية، لم تفهم اللغة المكتوب بها الحكم والرسائل في البداية، واعتقدت
أنها لغة أوردية، ولكن وضحنا لها أنها لغة عربية، وأن الصفحة مكتوب الوصف باللغة
الأنجليزية، وأنما المحتوى عربي، وحاولنا أن نترجم لها للغة الإنجليزية، وبعد ذلك
أصبحنا نترجم الرسائل لأكثر من لغة منها الأنجليزي، والفرنساوي، والتركي، وكان
هناك اللغة الألمانية ولكنها توقفت".

وقالت"هدير":"بدأ  يكون لدينا نظام أكثر، وكل أسبوع نرسل الرسائل
للمتطوعين لكي يترجموها بشكل مجاني، وفي 
شهرسبتمبرعام 2016م، بدأ التفاعل مع"
tip of the day"، والصور االتي نقوم بتنزليها
على السوشيال ميديا، ففريقنا كبير جدا حوالي 43شخص، منهم 10مترجمين إنجليزي، و8
مترجمين فرنساوي، و10 أدمن مسئولين عن الصفحة ونزول المحتوى".

وأضافت:"وفي فترة ما فجأة بدأ التفاعل يقل، والناس تنزل الرسائل على
صفحتها دون عمل مشاركة، أو أنها تخص صفحتنا، عندما وجدت ذلك قررت أطبع الرسائل
والكتابة الخاصة بنا، التي قمنا بتنزيلها على صفحة السوشيال ميديا على ورق، وأنزل
أوزعه على الناس في الشارع، ومن هنا جاءت فكرة برطمان السعادة".

وأضافت:" عندما كنت أوزع الرسائل، قابلت بنت اسمها مريم صدفة كانت
تتابع صفحتنا، أخدت مني الورقة، وكانت عجباها الفكرة، وبدأت تكتب الرسائل بخط
إيديها على ورق أبيض عادي، بدون أي تصميمات، وأرسلت لنا أنها تحب
tip of the
day

وترغب في المشاركة معنا تطوعياً، ووافقت، وهنا تغير كل شئ، وتحول التفاعل على
الصفحة والمشاركين بها من 8000إلى 70000شخص، في شهر واحد فقط، بدون عمل أي
إعلانات، أو أن يكون هناك أسبونسر لنا"

وأشارت أن الفكرة لم تكن مشروع، ولكن كانت ترغب في عمل تطبيق بأسم " tips of the day"، تطوعياً، وكفكرة أقترحها عدد من الأشخاص، ولكن وقتها لم يكن معها أموال، وكانوا يتبرعوا بالعلم
للناس، وبالتالي كنا متطوعين كلنا".

وقالت"هدير":" مريم شاركت معانا، وقررت بعد ذلك أن أي محتوى
ينزل على الصفحة، سيُكتب بخط الإيد، وعندما وجدت عدد المتابعين يزيد على
الصفحة بشكل كبير، قررت أعمل مشروع، وأحول الفكرة لمنتج، وفي شهر مايو الماضي،
بدأنا أول منتج لنا وهو"برطمان السعادة"، وتم بيع1400 برطمان في حوالي
10 أيام".

وأضافت:"أصبح لدينا مكتب في منطقة سيدي جابر بالإسكندرية، وبعمل به 8 موظفين،
وخارج المكتب هناك 4 أخرين يعملوا فول تايم من المنزل بمرتبات كاملة، ويقوموا بتقفيل
المنتجات، والبرطمانات".

وأضافت أيضاً:" أصبح الأن لدينا عدة منتجات منها برطمان السعادة،
ودفتر 30 فرصة، وبرطمان أبطال السعادة للأطفال يتكون من ثلاثين حكاية وشخصية
مرسومة"، ومعه مصلية جيب، وبوك مارك، ولدينا تطبيق على الأندرويد، وعلى
"
ios
والأن أصبحنا شركة، ولدينا منتجات للهدايا، وتباع في العديد من المكتبات".

وأشارت أيضاً:" أن من ضمن أهدافهم من المشروع، خروج 20% من الدخل
المادي للخير، كمسئولية إجتماعية منهم، وأنهم شاركوا في عدد من التطويرات منها
مستشفى الشاطبي، وبناء مدرسة مجتمعية، وفي علاج مرضى، أو تركيب طرف صناعي، أو لو
شخص لديه شلل أطفال يحاولوا علاجه، وأنهم الأن يقوموا ببيع ألاف البرطمانات،
ولديهم 25 سيدة يعملوا من المنزل معهم".

وأضافت:" أنهم في البداية لم يكن لديهم مكان، فكان الشغل يضعوه في
مخزن أحد الأشخاص، وكان فردين فقط هما من يعملوا، والأن لديهم مصممين ديزاينر
يعملوا فول تايم بمرتبات كبيرة، و يوزعوا البرطمانات في حوالي 10 محافظات على
مستوى مصر، وفي العديد من فروع المكتبات، والمولات، وأيضاً يقوموا بالبيع أون
لاين".

وقالت:" هدير":"أن هناك 40 شخص من الفريق حتى الأن مازالوا
يعملوا مجاناَ، ويروا أن ذلك شئ يفيد الناس، وأن محتوى الصفحات يحصلوا على ثواب من
خلاله، وأن ذلك بيأثر في الأشخاص والمجتمع".

وأضافت:"في البداية أستلفت أموال في شهر أغسطس 2017م، ورجعتهم عندما
نجح المشروع في شهر يناير الماضي، وأشتغلت واحدة واحدة، واشتريت كميات قليلة في
البداية، وكلهم اتباعوا، منهم 1400 برطمان في أول 10 أيام، أسبوع قبل رمضان قمنا
ببيع 800 برطمان، وخلال نص رمضان نزلنا كميات أخرى، وقمنا ببيع600 برطمان في ثلاثة
أيام، ووجدت تشجيع من عائلتي وأخواتي، وتركت عملي كمهندسة ديكور، قبل أن أرى إذا كان سينجح مشروعي أم لا، ولكن كان هناك بوادر للنجاح".

وأضافت أيضاً:"الفكرة إنتشرت بعد ذلك، وأصبح هناك تفاعل من قبل
الأجانب على الصفحة على البوستات المكتوبة باللغة الأنجليزية، والفرنسية، وأصبح
لدينا متابعين في معظم أنحاء العالم بسبب الترجمة، وأصبح لديهم رغبة في شراء
المنتج، وأول منتج سيكون مكتوب باللغة الأنجليزية سينزل للأسواق قريباً".

 وقالت"هدير":" قمنا
ببيع برطمان السعادة لمصريين، وعرب، متابعين لنا من دول مختلفة منها دبي، وإنجلترا،
وأمريكا، ولبنان، وسوريا، وقمنا بالبيع في الكويت، والسعودية، وعدد من الدول
العربية، وهناك مواطنين تشتري كميات كبيرة مننا، وتبيعها في الدول المختلفة، وهناك
رغبة للأجانب في شراء منتجاتنا، وخاصةً الذين يعيشون في الأمارات من
الأجانب".

وأضافت:" لا يفرق معنا المكسب الكبير الأن، ولكن الأهم الأنتشار في
أماكن كثيرة"، فنحن لاننظر تحت أقدامنا، وبالنسبة لأسعارنا فهي تتراوح من 95 جنيه،
إلى 130 جنيه".

وأشارت"هدير"أن من أهم الأشياء التي حققتها من خلال مشروعها،
توفير فرص عمل ومصدر رزق للناس، وتعتبر ذلك نعمة كبيرة من ربنا عليها، وذلك ساعدها
على التبرع بمبالغ كبيرة للخير، وأنها لو كانت أُكملت عملها كمهندسة ديكور سيكون
مرتبها صغير جدا".

وقالت"هدير":"مازالت أعمل
كمتدربة لتعليم الأشخاص عمل التصميمات، ولم أتوقف، أو أفقد مهاراتي كمهندسة ديكور،
وكل مدة أقوم بعمل ورشة عمل؛ حتى أشبع حبي للشئ الذي درسته، بتعليمي للأخرين
وأفادتهم".

وأضافت:" أستفدتي الكبيرة في نجاحي، فذلك
الأحساس جميل جداً،وأني أعمل مشروع، ويكون لدي شركة، وأنا صغيرة فذلك إحساس أجمل، ولكنها
مسئولية في ذات الوقت".

وأشارت أن الكلمات والرسائل التي يكتبوها
مقتبسة من علماء مسلمين، أو مشهورين ويكون هناك جزء يخاطب الناس جميعاً، وجزء أخر
ديني عن تدبر القرأن، والأحاديث النبوية،ولكن نأخذ منه الجزء الذي له علاقة
بالأخلاق، الحزن، أو الألم، أو المسامحة، غفران الذنب، والمحتوى يتم جمعه من مراجع
كثيرة، وله علاقة ببعض كمثال مقولة وأسفلها دعاء له علاقة بها.

وختاماً قالت"هدير":" أريد أن
يكون لدي مصنع كبير في مصر، يعمل به ألالاف من الناس، ويكون لي فرع في دولة أخرى،
وبعد ذلك، يكون لدي مصانع عديدة، ونقوم بصناعة منتجات، مكتوب عليها صنع في
مصر".



















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق