الماء سر الحياة فهل يصبح يوما قاتلا

2017-11-21 14:11:44 قصص و حكايات ...











 الماء سر الحياة فهل يصبح يوما قاتلا 

                          سر الحياة القاتل



علامات من السعادة البالغة ملأت وجة امي وهي تتابع قطع الاساس وهي ترص داخل الشقةاما اختي مي فقد
 
ذهبت الي الشرفة لتشاهد عالمها الجديد الذي ستعيش فية كانت مي اكثر الموجودين حزنا علي ترك حينا القديم 


بكل ما فية من اصدقاء واحباب وذكريات
 حتي ان امي
 قد شعرت بذلك واقتربت منها في بطء
وابتسامة عريضة تملئ وجهها وهي تقول لا تقلقي يا حبيبتي فلن يمر اسبوعين علي الاكثر حتي تتأقلمي علي
 


المكان ويصبح لك العديد من الاصدقاءتنهدت مي وهي تقول اتمني ذلك يا امي ولكن كل ما اخشاة ان يتأخر 
ذلك كثيرا
لم تكن تتم عبارتها حتي دخلت عليناامرأة عجوز ترتدي منظارا طبيا ضخما وفي يدها طاقم من الشاي وعلامات 


السعادة تملئ وجههاوهي تقول مرحبا بكم في منزلكم الجديد كم ان سعيدة بموافقتكم علي السكن في هذا 
المكان بعد هذة الاشاعات والخرافات و
شدت هذة العبارة  


انتباة امي وهي تقترب من جارتنا العجوز فقد كانت دائمة القلق من هذا السعر الزهيد الذي حصلنا به علي الشقة
 
مما دفعها الي التحدث بشغف وقوة وهي تقول اي اشاعات التي تتحدثين عنهاارتمت جارتنا العجوز علي اقرب 
مقعد وهي تضع من يدها طاقم الشاي وتبتلع ريقها وهي تقول 
لالا شئ اعتقد انني قد تماديت في الحديث كثيراولكن امي لم تقتنع بكلامها وجلست بجوارها وهي تقول ارجوك 
ياسيدتي ان تقصي علي ما تعرفينة عن هذا المسكن الجديدوتبدلت ملامحها ليملئها الحزن والاسي هي تضيف 
لقد انفقت اخر قرش معي لاحصل علي هذة الشقة بعدبعد 
وفاة زوجي وتهدم منزلناوانخرطت في بكاء حار اقتربنا انا ومي من امي وجلسنا بجوارها واخذت اختي مي تحتضن 
امي في حرارة وهي تبكي وتقول لماذا تقولين هذا الان يا امي لماذاشعرت المرأة العجوز بحرج شديد وقالت
 
بصوت خافت اظن انني جئت في وقت غير مناسب سأترككم الان لتستريحوا
قليلاوهمت العجوز بالانصراف ولكني لم اتركها  
تفعل فقد كنت دائما امقت الغموض والقصص الناقصة فقلت لها بلهجة شبة امرة توقفي مكانك تسمرت العجوز 
في مكانها وهي تلتفت الي وتبتلع ريقها وتقول ماذا هناك يا بني هل حدث شئ حاولت ان ابدو اكثر ودا وانا 
ابتسم 
واقول لالالا يوجد شئ ولكن اريدك ان تكملي حديثك عن الاشاعات واخذتها من يدها وتوقفت عند باب الشقة 
وانا 
اضيف ولي وحدي تحدثت المرأة في ريبة وحذروبصوت مكتوم وقالت اعتقد ان هذة الشقة مسكونة ابتسمت وانا 
انظر اليها  
واقول في سخريةاهذا كل شئ امسكتني من يدي في قوة وهي تهمس وتقول كل من سكن هذة الشقة لم 
يخرج منها حي وابتلعت ريقها وهي تضيف ولم يعثر احد علي جثثهم او اي اثر لهم وكأن الارض انشقت 
وابتلعتهم نظرت لها في ريبة وانا اقول في شك انني لا افهم شئ اقتربت من اذني اكثر وقالت لقد سبقكم الي
 
هذا المكان سبع عائلات 
اخرهم كانت منذ شهرين تقريبا  
كانت اسرة مكونة من اربع افراد وفي يوم كنت اجلس معهم في المساء وابتلعت ريقها قبل ان تضيف وتركتهم 
في ساعة متأخرة من الليل وفي الصباح مساء الخيرانطلقت هذة العبارة لتقطع حديث العجوز والتفت في سرعة
 
وانا اصيح خالي امجدوكررت صياحي وانا احتضنةلقد حضر خالي امجد يا امي عندها قفذت امي من مكانها وورائها 
مي وانهالت القبلات علي وجة خالي امجد 
التفت حولي لأبحث عن المرأة العجوز ولكني لم اجدها وكأنها قد تبخرت ولم يعد لها اي اثر
*********
اغلقت باب غرفة خالي في هدوء قبل ان اجلس مع امي واختي في غرفة المعيشة كان الصمت يخيم علي المكان
 
بأثرة بعد هذة الكلمات التي قالتها العجوز وفي ود اقتربت من امي وانا اقول اعتقد ان اختيارك كان موفق 
للغاية 
يا امي نظرت لي امي ومازالت عينيها مليئة بالدموع وهي تبتسم وتقول لا عليك يا حسام سأكون بخير ولكني
 
اشعر ببعض التعب والارهاق من مشقة اليوم اقتربت مي من امي وهي تقول هيا يا امي لنخلد للنوم فقد قاربت 
الساعة علي منتصف الليل جففت 
امي دموعها وهي تقول معك حق يا مي فقد تأخر الوقت وامامنا غدا عملا كثيرا تصبح علي خير يا حسام قالتها 
امي وهي تحتضن اختي وتذهب الي غرفتها نظرت حولي في بطئ وانا اردد تصبحون علي خيرلقد ذهبتم جميعا 
للنوم وتركتموني وحيدا ولم اكن اتم عبارتي حتي دق جرس الباب وفي ثواني معدودة كنت قد فتحت الباب 
وصحت في سعادة من صديقي صلاح يا لها من مفاجئة
***********
كل ما يقلقني يا صلاح هو حالة امي انها تعيش الان ايام عصيبة بعد موت ابي وتهدم منزلنا وضع صلاح كوب
 
الشاي الفارغ وهو يقول اعتقد ان المرأة العجوزكانت تطمع في الحصول علي الشقة ولما فشلت في ذلك بدات 
في اختراع هذة القصص والاقويل لتجعلكم تهابون المكان وتتركونة لها هذا كل ما في الامرهل هذا معقول 
قلتها لنفسي وانا افكر جيدا بكلام صلاح
حتي انني لم اشعر بة وهو يقوم من جانبي ويتحرك في بطئ
حسام ما هذة البقعة لم التفت لة وقلت وذهني ماذال شاردا اي بقعة يا صلاح
بقعة المياة هذة
لم اجبة هذة المرة كان ذهني مشغول بشئ واحد فقط هل تكون هذة العجوز بكل هذا الدهاء ولم لا 
انها لم تنتظر ليلتنا حتي تخبرنا بهذة الخزعبلات عن اختفاء اناس في هذا المكان وقد جاء كلامها ليملئ المكان 
ذعر وريبة خاصة من امي التي سرعان ما ستقرر ترك المكان ولكن ما تفسير ان نشتري الشقة بهذا السعر الذهيد 
مع وجود ازمة للسكن في بلادنا وماذا لو كان كلامها صحيح هل سنجاذف بالعيش هنا راسي تكاد تنفجر انطلقت 
من فمي هذة العبارة وانا امسك برأسي واضفت وانا اتلفت حولي صلاح اين انت
ولكن لا اثر لصلاح كررتها بصوت اكثر قوة وانا ابحث في كل مكان صلاح اين انت لكن لا اثر
قفزت من مكاني وانا اهرول في كل مكان واصرخ بأعلي صوتي صلاح اجبني يا صلاح اين انت
******************
يتبع


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق